أول حيوان صعد للفضاء الخارجي
الفضاء هو أحد الأشياء العظيمة والكبيرة جدا لدرجة لا يمكن تصورها في حياتنا، يضم العديد والعديد من الأجرام ما بين كواكب ونجوم ذات أحجام مختلفة ونيازك وشهب ومجموعات

أول حيوان صعد للفضاء الخارجي

الكلبة لايكا، الفضاء هو أحد الأشياء العظيمة والكبيرة جدا لدرجة لا يمكن تصورها في حياتنا، يضم العديد والعديد من الأجرام ما بين كواكب ونجوم ذات أحجام مختلفة ونيازك وشهب ومجموعات وأقمار وشموس ومن المؤكد أنه يوجد الكثير من الأشياء التي لمن نعرفها حتى الآن.
نقصد بالفضاء الفراغ الموجود بين كل هذه الأجرام السماوية وعلى عكس المتوقع هو ليس فراغ تام، وإنما فراغ نسبي مكون من كثافة منخفضة من الجزيئات ويحتوي على الهيدروچين والهيليوم.

شاهد أيضاً: شركة ميتسوبيشي للمصاعد توفر وظيفة مدير البيئة والصحة والسلامة
ظل الكثير من العلماء يحاولون استكشاف الفضاء الخارجي حتى استطاعوا سنع المركبات والصواريخ الفضائية التي تمكنت ومكنت العلماء من السفر للفضاء الخارجي واستكشافه ومغرفه خباياه وما يحتويه.

بدأ البشر في عمليات استكشاف الفضاء الفيزيائي بداية من القون العشرين باستخدام المنطاد ثم بعد ذلك تم عمل الصواريخ القادرة على السير لمسافة أطول بكثير وكان العالم يوري قاقارين وهو تابع للاتحاد السوفيتي أول من أكتشف مدار الأرض في عام 1961م ومنذ تلك اللحظة وحتى الآن وصلت والكثير من المركبات الفضائية إلى جميع الكواكب المعروفة لاستكشافها ومعرفة ما تحتويه وتحديد هل هناك كائنات أخرى أو تحتوي على حياة أو مصادر للحياة.

الكلبة لايكا

شاهد أيضاً: تجارب سيارة كيا سورينتو مميزات وعيوب
لأن الفضاء كان شيئا غامضاً بالنسبة للعلماء فهو كأي شئ غامض يتم توجيه صاروخ اليه لأختباره ومعرفة ما يحتويه ويكون داخل هذا الصاروخ حيوان ما وذلك لاختباره وفي نفس الوقت منعاً لأهدار إي نفس بشرية والحفاظ عليها.
فكان أول من سافر للفضاء كاستطلاع واختبار هي “الكلبة لايكا”
وهي كلبة تابعة للاتحاد السوڤيتي وهي تعد أول كائن من الثدييات يخرج إلى الفضاء الخارجي وهي أيضا فقدت حياتها خلال هذه التجربة فكانت أول كائن يفقد حياته في الفضاء.

ما قبل لايكا

قبل رحلة لايكا لم يكن معروفاً أي شيء عن تأثير الفضاء على الأنسان وكان بعد العلماء يعتقدون أن الإنسان لا يمكنه تحمل عملية الإطلاق وايضا أنه لن يستطيع التعايش مع البيئة الفضائية لذلك قام العلماء باقتراح إرسال الحيوانات كاختبار للحياة قبل الإنسان.
اختيارها
هذه الكلبة التي سميت فيما بعد باسم لايكا كانت أحدى الكلاب الضالة الموجودة في شوارع العاصمة موسكو وقد اختار السوڤيت اختيار الكلاب الضالة باعتبارها تعودت على تحمل الظروف الصعبة من البرد وقلة الطعام.
وقد كانت لايكا عبارة عن أنثى تزن 6 كيلوجرام وعمرها ما يقارب 3 سنوات
وقد أطلق عليها السوفييت الكثير من الأسماء منها كودريافكا وتعني (الصغيرة ذات الشعر المجعد) وايضا أطلق عليها اسم زوخا وتعني (الحشرة الصغيرة)، واسم ليمونخيك (الليمونة الصغيرة)،
ولكن تم الاستقرار على اسم لايكا ويعد الاسم الروسي للكثير من سلالات الكلاب التي تشبه كلاب الهاسكي المنتشرة في شمال سيبريا لذلك تم إطلاق هذا الاسم على الكلبة واشتعرت به شهرة واسعة جدا على مستوى العالم كله.

شاهد أيضاً: يطلق هدف برنامج لتدريب وتوظيف 1200 باحثة عن العمل في نشاط

قان السوڤيت باختيار 3 كلاب وهم لايكا وموشكا والبينا وقد تم وقوع الاختيار على لايكا فيما تم استخدام باقي الكلام لاختبارات أخرى وقام العلماء بوضع هذه الكلاب داخل أقفاص وذلك من أجل إنقاص حجمهم تديجياً حتى تتأقلم على كابينة الجلوس داخل المكوك الفضائي وقد ازدياد انغلاق هذه المساحة الى توقفهم عن التبول والتغوط وتراجع مستواهم ووضعهم الصحي بصورة كبيرة ملحوظة فتم إعطائها ملينات للتغلب هذه المشكلة لكنه لم يجدي نفعاً.

وكحركة جيدة لتحسين نفسية لايكا اخذها أحد العلماء معه للبيت لتلعب مع أولاده وحينما تم سؤاله لما فعلت ذلك كانت إجابته
“أردت أن أفعل شيئا لطيفا لها، فلم يبق لها سوى القليل من الوقت لتعيش”.

بعد بضع ساعات فقط من عملية الإطلاق ماتت الكلبة لايكا وكان هذا غالبا بسبب الإجهاد وارتفاع درجة الحرارة بصورة كبيرة جدا ولم يتم الإعلان عن هذا في وقتها بل قيل أنها عاشت لفترة ما عدة أيام مثلا.
وعلى الرغم من ذلك أثبتت التجربة أن الكائنات الحية تستطيع التعايش بالرغم من الإطلاق والدورات وانعدام الوزن في الفضاء وقد مهدت هذه التجربة الطريق أمام الجميع للعمل على رحلات الفضاء الاستكشافية.

ذكرى - أول حيوان صعد للفضاء الخارجي
وفي عام 2008 قامت روسيا يعمل نصب تذكاري للايكا تمجيدا لدورها والنصب شكله كلبة تقف على قمة صاروخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *