برامج الفدية Ransomware، هل حقاً يمكنها أن تسرق بياناتي الشخصية؟

بيلسان عسليه
2021-12-11T02:02:31+03:00
عين التقنية
بيلسان عسليه11 ديسمبر 2021
برامج الفدية Ransomware، هل حقاً يمكنها أن تسرق بياناتي الشخصية؟

تعتبر برامج الفدية من أكثر أفكار البرامج التقنية المنتشرة بين رواد الانترنت وذلك نظراً لمجموعة المشاكل التي تسببها لبياناتك الشخصية. لذا من المهم لأيّ مستخدم لشبكة الانترنت أن يعلم جيداً ما هي هذه البرامج وكيف تؤثر على بياناته الشخصية. وكيف يمكن أن يتلافى موضوع الوقوع فيها أو إجراء التحاورات مع مستخدميها. فإذا كنت مهتماً بذلك تابع معنا هذا المقال.

إن برامج الفدية هي البرامج التي تساعد اللصوص المتواجدين على الانترنت من الحصول على أهم المعلومات الشخصية الخاصة بك أو بعملك، والتي من شأنها أن تودي بعملك أو بحياتك الشخصية إلى الخطر، لذا عليك أن تكون حذراً إذا حصلت معك أيّ مشكلة تقنية. وأن تسارع في حلّها مباشرةً، وألا تضغط على أيّ رابط لا تعلم ما هو أو ما هي الصفحة التي سيحولك عليها. فمن أشهر الطرق التابعة لهذه البرامج أن مستخدميها الذين يدعون الهاكرز يقومون بتحويلك إلى صفحة الاختراق من خلال رابط مشاهدة فيديو أو من خلال رابط إعلاني لمنتجات معينة قد تهمك شخصياً. أو بطرقٍ أخرى مختلفة عن هذه لكن هذه أبرزها.

من هم مستخدمو برامج الفدية؟

يعتبر الهاكرز أنهم المستخدمون الأساسيون لهذه البرامج، والذين يحاولون سرقة بياناتك الشخصية واستفزازك بها. أيّ يمكن أن يدخل أحد منهم إلى موقع شركتك الخاصة ويهكر مجموعة حسابات الموظفين أو يعدل عليها بقصد التخريب. وبعدها يتواصل معك ليخضعك تحت سيطرته، وغالباً ما يطلب مستخدم برامج الفدية كميات كبيرة من النقود لفك الشيفرات التي قيدوا عملك بها. ولا يمكن في هذه الحالة سواء أن تتحاور معهم بالطرق المناسبة أو أن تتقبل غياب بياناتك إلى الأبد. في حين يمكنك أن تعيد ما أخذه الهاكرز منك من خلال النسخ الاحتياطية السابقة التي أجريتها على عملك.

وننوه هنا أنه من المهم جداً أن تخضع بياناتك للنسخ الاحتياطي في كلّ فترة والثانية لئلا تعاني من مشاكل برامج الفدية. ومن الأفضل أن تكون هذه المهمة تتم أسبوعياً في شركتك.

ذو صلة: طريقة عمل نسخة احتياطية في الآيفون لحماية بياناتك من الضياع.

تطور البرامج على مر العصور:

بدأت هذه البرامج بدايةً بسيطةً جداً، فقد كان مستخدموها يعملون على أساس الاختراق البسيط، أو الاختراق المؤقت. لكن عندما وجدوا أن عملهم أصبح في تطور. واليوم أصبحوا يحصلون على كمياتٍ كبيرة من الوارد سواء المادي أو التقني من المعلومات. ذلك بالضبط ما دفعهم إلى زيادة رقعة عملهم وتوسيع مداركهم في تطوير النسخ القديمة. فغالباً مع هذا التطور قد تشاهد سرقة بياناتك الشخصية أمام عينك حتى.

الجديرُ بالذكر أن برامج الفدية تتطور والبرامج المضادة لها تتطور أيضاً مع الطرق والأساليب التي تمكنك من استرداد بياناتك. بدون أيّ مشاكل أو بدون إزعاجات، لكن ننوه أنه يجب علينا أن نحمي بياناتنا بشكلٍ شخصي. وألا ندرج معلوماتٍ أو صور لعائلتنا أو لأشخاص قريبين منا على المواقع التي قد تكون يوماً ما عرضةً للاختراق.

نتمنى أن تبقوا دائماً بصحةٍ وأمان، ومن موقعنا عين الخبر نتمنى لكم الأفضل دائماً، وشكراً على مشاهدتكم المقال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.