عمري الجديد

هذا أنا قد ولدت من جديد,
فبين دقات قلبي لك فيه كلام وبذلك جرت تلك الاحلام,

لا أريد أن أفيق فقط أريد أنا اكمل ذلك الحلم الجميل.

فأنت الوطن الذي انتمي اليه, لا حياة لي بعد اليوم الإ بك ومعك وكيف؟! لا وأنت من جعلت قلبي ينبض من جديد,

وجعلت لحياتي معنى كبير, أصبحت أرى النجوم راقصة في سمائي والأغاني خلقت من أجل ان تتغنى بك,

جعلت لي من المستحيل ممكن ، جعلتني أرى العالم بألوان الحب المضيئة لا أكثرت لما يحمله العالم من أمور أخرى سواء الحب ،

فشكرا لك يا من جعلتني أشعر بأن الحب خُلق منك .
بقلم أرجوان عبدالرحمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *